قد تكون جراحة السمنة حلاً جذرياً للتحرر من الوزن الزائد. يتم إعتماد هذه الجراحة عندما تفشل الحمية الغذائية والتمارين الرياضية في إنقاص وزنك أو عندما يتسبب لك هذا الوزن في مشاكل صحية خطيرة.

تتخصص عيادة الجميرا الأمريكية في العلاج الجراحي للسمنة والمضاعفات الصحية المرتبطة بالوزن.

جراحة السمنة هي عملية تساعدك على إنقاص الوزن الزائد عن طريق إجراء تعديلات على الجهاز الهضمي. تعمل بعض الجراحات على تصغير المعدة، مما يقلل إستهلاكك للطعام والسوائل من ناحية، وتجعلك تشعر بالشبع بشكل أسرع من ناحية أخرى. فيما تحدث بعض جراحات السمنة الأخرى تحويرات على الأمعاء الدقيقة.

تتم معظم الجراحات المتعلّقة بإنقاص الوزن عبر تقنيات قليلة التدخل والجراحة بالمنظار. تعد جراحة المجازة المعِديّة من أكثر أنواع جراحة السمنة شيوعاً وهي الخيار الأنسب لأنها تنطوي على مضاعفات أقل من جراحات إنقاص الوزن الأخرى.

من المهم إجراء تعديلات دائمة على نمط حياتك الصحيّة بعد إجراء جراحة السمنة، من ناحية نظامك الغذائي وممارسة التمارين الرياضية بإنتظام، إذ أن ذلك يساهم في ضمان نجاح الجراحة على المدى الطويل. كما يجب على المرضى،خلال الستة أشهر إلى الاثني عشر شهراً الأولى بعد العملية، تناول الأطعمة التي تساعدهم في الحفاظ على الوزن الجديد و إعتماد نمط من التمارين الرياضية لضمان الإنتفاع من فوائد الجراحة.

لمن تصلح جراحة السمنة؟
  • تعاني من السمنة الشديدة
  • عاجز عن إنقاص وزنك
  • مواصلة إكتساب الوزن بعد خسارته عن طريق وسائل أخرى
  • تعاني من مشاكل صحية خطيرة، مثل داء السكري من النوع 2 أو توقف التنفس أثناء النوم (Sleep apnea)